شربت لبن 5 رجال في يوم واحد

بتقولك زبك جميل طحنبس هو بتاعك فعلا ولا منزله من النت ؟   مشكور عالقصة ياريت التكملة حبيبي ابعتلي صداقة ونتعرف ونتفق وانت متاكد اني هتمتع جسمي لو بتاعك الي في الصورة لي الشرف ادوق طعمة واشرب لبنو كمان 

 لقيتو أمين واقف عند لباب و كيصفق، أنا حدرت عيني دغيا و واحد اﻹبتسامة صغيرة ترسمات على وجهي، سمعتو جاي جيهتي، وصل حدايا و قال: واو تبارك الله عليك، صوتك رائع" شفت فيه و قلت: شكرا على المجاملة" -أمين: لا ماكنجاملكش، صوتك بصح رائع، علاش عمرك ماقلتي لينا را عندك موهبة رائعة بحال هادي؟!" ضحكت و قلت: لا غير ماجاتش لمناسبة و صافي، أصلا دابا يسحب لي ماغاديش تسمعني" -أمين: صوت زوين بحال ديالك يتسمع من بعيد" عاودت قلت ليه: شكرا" -أمين: شهر جاي أنديرو واحد الحفلة خيرية باش نجمعو لفلوس و نتبرعو بيها للأطفال لي مراض بالسرطان، واش تبغي تشاركي فيها؟" بغيت نرفض ولكن مع قال أطفال لي مراض بالسرطان تفكرت دوك اﻷطفال لي داني ياسين شفت في المصحة و بدون تفكير وافقت، فرح و قالي مني تقرب الحفلة غادي نعلمك باش تستاعدي!بداو أعضاء الجمعية كيدخلو واحد واحد حتى عمرات اللقاعة و ياسين ماكينش ليه الحس، قلت واقيلا غير تعطل، كنت باغا نشوفو، حسيت براسي توحشتو بزاف و بحالا سنين ماشفتوش، أمين سولنا على لمشروع و طلبنا باش سيمانة لي من بعد نجيبو ليه تقرير حيت مانعرف شكون غادي يجي، كان التفكير ديالي كامل مع ياسين الشي لي خلاني مانسمعش مزيان شنو أمين كان كيقول!خرجت من باب لجمعية و بالي مشغول مع ياسين حتى بانت لي ختو ليلى كتلعب مع شي بنات و عيطت عليها، جات عندي كتنقز و سلمات عليا، سولتها: ليلى ياسين فين هو؟" -ليلى: راه ناعس في الدار" عاودت سولتها: علاش مالو؟" -ليلى: مريض شوية، ماخلاتوش ماما يخرج" قلت ليها: يالاه بسلامة" رجعات عند صحاباتها و أنا دغيا جبدت بورطابل باش نعيط على ياسين، شحال عاد جاوبني شي حد، كان صوت بنت، قلت: ألو؟!" جاوبتني لبنت: ألو سوسن؟" عرفتها راها حنان ختو و قلت: آه! سمحي لي كاين ياسين" سكتات شوية عاد قالت: لا ماكينش، خرج و نسى بورطابلو في الدار" قلت ليها: آه سمحي لي، شكرا" قطعت الخط، ماعرفت شكون نتيق واش ليلى أولا حنان، يقدر يكون غير في الدار و مابغاش يهضر معايا.-عند ياسين:ياسين كان ناعس حتى صونا بورطابلو، حنان كانت دايزة من حدا بيتو و هي تسمعو، دخلات هزات بورطابل، بانت ليها سوسن لي كتضور، ياسين فاق، شاف في حنان و قال: شكون؟" حنان خنزرات فيه و جاوبات: ألو"-سوسن: ألو؟!"-حنان: ألو سوسن؟!"-سوسن: آه! سمحي لي كاين ياسين؟"حنان ضارت شافت في ياسين لي كان كيقول بشوية: أري بورطابل" حنان دارت ليه براسها لا و قالت: لا ماكاينش، خرج و نسى بورطابلو في دار" -سوسن: آه سمحي لي، شكرا" حنان لاحت بورطابل على ناموسية و ياسين ناض طالع ليه الدم خرج من لبيت، حنان قالت: هادي آخر مرةنقوليك بعد عليها!"-عند سوسن:وصلت قدام باب الدار و بانت لي طوموبيل واقفا، ماكانتش ديال بابا ولكن ديال ياسين، شافني و نزل، بقيت كنشوف فيه مستغربة، وصل حدايا وقال: سلام!" جاوبتو: و عليكم السلام" بقى كيشوف فيا و قال: مسالية؟" بقيت كنشوف فيه مترددة، ماعرفت مانقول، ولكن كنت كنتمنى نعاود ندوز معاه وقت زوين مرة أخرى و قلت ليه: لا علاش؟" -ياسين: بغيتك تمشي معايا لواحد لبلاصة...و نكملو دوك جوج أسئلة لي بقاو لينا" بلا مانتردد وافقت، حل لي باب طوموبيل و طلعت، نسيت حتى نقول لواليديا راني خارجةالجزء 30كملنا دوك جوج اﻷسئلة لي بقاو لينا، ماكنوش شي حاجة مهمة حيت كان بالي كامل مع فين غادي بيا ياسين هاد المرة، وقفنا و ياسين نزل من طوموبيل، أنا بديت كنحاول نعرف فين أنا ولكن ماكانت عندي حتى شي فكرة خصوصا مع الظلمة لي خلات كلشي حدايا كيبان كحل! حسيت بياسين شد لي بيدي و خلاني بديت تابعاه، بان لي بحالا داخلين في شي غابة حيت كنا وسط بزاف ديال شجر، تخلعت و قلت ليه:ياسين فين غاديين؟ كنخاف من الظلام" قالي بصوت هادئ: ماعندك منهاش تخافي، أنا معاك" زدت معاه شوية و وقفت، ياسين لاحظ لوقوف ديالي و ضار شافيا:مالك؟ ماسحبش لي كتخافي لهاد الدرجة" قال و هو كيضحك، سكت شوية و قلت:لا، كيبقيتي؟" -ياسين:منهاش؟" قلت: ماسحبش لي هاد مرض القلب عندك جدي لهاد الدرجة" بتاسم وقال:لا ماشي لديك الدرجة" خنزرت فيه و قلت: مني كتوصل لدرجة تفقد لوعي، را اﻷمر خطير" ضحك و قال:لا را غير نسيت ماشربتش دوا ديالي و صافي" غفلني و هزني بين يديه و بدا كيجري بيا وسط شجر حتى بديت كنغوت، ماحطني حتى وصلنا لواحد لبلاصة كطل من لفوق على لمدينة، سما كتبان قريبة و نجوم كيبانو كتار، وسط من داك الروعة ديال لمنظر ياسين قال:قلت ليك راني صحة سلام، غير لبارح نسيت ماشربت دوا" بديت كنضحك و أنا مدهولة بالمنظر لي كنشوف قدامي، كانت لمدينة كتبان كاع مضوية، صغيرة و زوينة، جلسنا على اﻷرض، ربعت رجلي و بقيت هازا راسي لسما، سمعت ياسين قال:عجباتك هاد لبلاصة" قلت:بزاااف، عجبتني بزاف" -ياسين:كنت متأكد غادي تعجبك، هادا هو أفضل مكان عندي" بقينا ساكتين واحد المدة و حنا غير كنشوفو في سما، حتى كسرت الصمت وقلت:أنا مستاعدة دابا" -ياسين:مستاعدة لاش؟" شفت فيه وقلت:أول نهار بدينا لمشروع كان مابين اﻷسئلة تقول شي حاجة شخصية عليك وقلتي لي حتى نكون مستاعدة و نقول، أنا دابا مستاعدة" -ياسين:واخا مزيان..قولي" خديت نفس عميق و قلت: كان بسبابي.." -ياسين:بسبابك شنو؟" سول وخا كنت متأكدة بلي راه عارف لجواب، قلت:لموت ديال خويا، كانت بسبابي" أول مرة غادي نخرج هاد لكلام مع فمي، ياسين قال: لا أ سوسن، ماتلوميش راسك" قاطعتو و قلت:لا غير سمعني بعدا، علي كان غادي يمشي لفرنسا باش يكمل قرايتو، و ماكنتش باغاه يمشي و يخليني، كنت خايفة من لفكرة ديال ندوز نهار بلا مانشوفو، كان أعز صديق عندي و ماكنتش باغا نخسرو .بغيت نخلق شي دكريات جداد معاه باش وخا يبعد عليا ماينسانيش، ديك الليلة دخلت لعندو لبيتو مع 1hديال الليل، كان ناعس، فيقتو و لصقتو باش نخرجو نديرو شي مغامرة، ماخصرش ليا خاطري و قالي واخا، مشى كيتسلت شفر ساروت طوموبيل لبابا و نزل، مشيت لبيتي بدلت حوايجي و نزلت كنتسلت باش واليدينا مايسمعوناش، و خرجنا هربنا من الدار في داك الليل و قنعتو باش ندوزو الليل كامل برا الدار.... مول كاميو كان سكران، حرق الضو لحمر و دخل فينا،كانت هاكا لموت ديال خويا، مازال كنتفكرها بحالا وقعات غير لبارح" هزيت عيني نشوف في ياسين لي كان كيشوف فيا و كيتسناني نكمل هضرتي، حدرت راسي و كملت: عمري ماقدرت نسى بلي كون مافيقتوش ديك الليلة و لصقتو باش نخرجو كون راه مازال حي دابا، و تاحاجا من داكشي ماكانت توقع، بقيت ديما كنحس بالدنب" -ياسين: سوسن!!" قلت دغيا بواحد اﻹبتسامة على وجهي:ماشي مشكيل! عارفا بلي داكشي لي مقدر ليه، ولكن..." -ياسين: قدر الله و ما شاء فعل، عمرك ماتلومي راسك على شي حاجة ديال الله، خلي إيمانك بالله قوي و أنا متأكد بلي روح علي بأمان في الجنة" قلت:كنتمنى، الله يرزقو الجنة و الله يرحمو" هزيت راسي لسما، رجعت ضهري لور حتى حسيت براسي متكية على اﻷرض و مقابلة نيشان مع سما و نجوم، ياسين تكا حتى هو حدايا و حسيت بيه شد ليا بيدي، بقينا هاكاك لواحد لمدة و حنا غير كنستمتعو بمنظر ديال سما مع نجوم حتى سمعت بورطابلي صونا، نضت قافزة جاوبت:ألو" كانت ماما لي معيطا عليا و صوتها في واحد النبرة ديال لخلعة:فينك أبنتي؟" قلت ليها:أنا شوية و نكون في الدار وخا!" -ماما:ماتعطليش، تخلعنا عليك بزاف" قطت لمكالمة و شفت في ياسين لي كان واقف باش نمشيو، شفت الساعة لقيتها 10h ديال الليل، ماحسيتش بالوقت إمتا داز.وصلني ياسين قدام باب الدار قلت ليه شكرا و نزلت كنجري دخلت للدار-عند ياسين:كيف وصل ياسين لفيلا دخل و سد لباب بجهد حتى خلع كلشي، نزلات حنان كتجري و كتقول: مالك شنو واقع؟"-ياسين: سوسن..."-حنان: قلت ليك شحال من مرة بعد عليها ماتنساش راك..."-ياسين: ماناسيش"-حنان: قلتي لي راك عارف شنو كدير ولكن مابان لي والو، غير زايد لخل على لخميرة"-ياسين: ماتخافيش، أنا أنحبس كلشي و ندير حل، كيفما بديت هادشي كيفما أنساليه"